جواو فيليكس

الآثار الجانبية لتوقيع جواو فيليكس

رافينها، نيكو ويليامز، أنسو فاتي، فيران توريس… في معادلة العملية

لقد كان مسلسلًا تلفزيونيًا العام الماضي ولا نستبعد أن يكون مسلسلًا تلفزيونيًا هذا العام مرة أخرى , هذا ما يحدث مع التعاقد مع اللاعبين الذي يولد الشكوك لمن يشتريهم والمشاكل لمن لا يريد بيعه بخسارة بعد دفعه لثروة من أجله , و لم يتخذ جواو فيليكس خطوة إلى الأمام في مسيرته بعد

البرتغالي يتمتع بجودة فنية رائعة لا يمكن إنكارها، ولكن لسبب لا يمكن فهمه فهو لا ينجح في أي مكان , من الممكن بالتأكيد أن تكون ظروفه مختلفة لفكرة كرة قدم سيميوني , كما أن كرة القدم الإنجليزية ليست مخصصة له… لكن ماذا عن برشلونة؟

فرصة جديدة
يجب أن يكون أسلوب برشلونة هو الأسلوب الذي يناسب مزاياه الفنية , في الواقع الشخص الذي كان يجب أن يستفيد أكثر من الإعارة اليائسة التي أغلقها برشلونة وأتلتيكو واللاعب الصيف الماضي في اللحظة الأخيرة هو لاعب كرة القدم نفسه , لكن لم يكن الأمر هكذا.

لم يكن جواو أساسيًا في فريق برشلونة البسيط و لم يكن حاسم , لكن بما أنه لا يوجد شيء نهائي في كرة القدم سيتعين علينا إعطاء الحد الأدنى من المصداقية لفليك وديكو اللذين يريدان منه الاستمرار , ومع ذلك فإن توقيعه عن طريق قرض جديد أو دفع رسوم نقل أقل سيكون له بعض الآثار الجانبية التي يجب أخذها في الاعتبار.

العواقب في برشلونة
إذا بقي جواو فيليكس فهل سيكون هناك مجال رياضي واقتصادي لنيكو ويليامز؟ ومن ناحية أخرى فمن الواضح أن ذلك سيغلق الباب نهائيًا أمام أنسو فاتي الذي تنخفض قيمته أكثر كل يوم , ولن يكون لوجود فيران توريس أي معنى , و هل سيكون رافينها أقرب إلى النقل الاستراتيجي لتوازن الحسابات والاحتياجات؟ وإلى كل ذلك، كأس أوروبا على المحك ومورينيو يريدع في فنربختشة , انه موع من المسلسلات الطويلة.

(المصدر : صحيفة سبورت)