الرئيسية / النادي / المكالمة التي أطاحت بدوري السوبر
المكالمة التي أطاحت بدوري السوبر 1

المكالمة التي أطاحت بدوري السوبر

— الأندية الإنجليزية قررت التراجع بعد اتصالات مع الحكومة أقنعتهم بتهديدين



اختفى الآن المشروع الذي وصفه أندريا أنيلي بعد ظهر أمس بأنه مشروع “ناجح بنسبة 100٪” بفضل “ميثاق الدم”.



دوري السوبر الأوروبي ، الذي بدا أنه لا يمكن إيقافه مساء الأحد ، كان ينهار ساعة بعد ساعة ، حتى الكارثة التي مر بها يوم أمس , إذا كان رئيس يوفنتوس و فلورنتينو بيريز من كبار المروجين للمشروع ، فإن سبب فشل المشروع هم بلا شك الفرق الإنجليزية.




كانت المملكة المتحدة هي الدولة الأسوأ استقبالا لـ المسابقة الجديدة , في إيطاليا على سبيل المثال دعم جزء كبير من مشجعي الفرق الثلاثة المشاركة في هذه المبادرة ، التي اعتُبرت فرصة للعودة إلى المنافسة بعد عقد من السقوط الحر , من ناحية أخرى ، لم يحتفل بها أحد بين الإنجليز.



بين الرفض الشعبي الذي تسبب حتى في مظاهرات في الشارع والخوف من التقليل من قيمة منتج وطني ناجح مثل الدوري الانجليزي الممتاز ، بدأت المؤسسات في التحرك.



كما علمت صحيفة AS ، الحكومة الانجليزية اتصلت بنوادي “المتمردة” , و كان معنى رسالته كما يلي: لا يمكننا منع هذه المنافسة قانونًا ، لكن يمكننا تطبيق ضريبة صارمة للغاية على الرفاهية وقبل كل شيء ، و بفضل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، يمكن تعقيد بشكل كبير إجراءات تصاريح الإقامة للاعبي كرة القدم الأجانب.



علمت الفرق أن رئيس الوزراء بوريس جونسون يمكنه فعل ذلك ، وأن تهديده كان حقيقياً , حيث استغل هذه المعركة لزيادة التأييد الشعبي له ، والذي يتصاعد بالفعل بفضل حملة التطعيم الضخمة , و لم يفوت الفرصة التي قدموها له.



في مواجهة هذا الخطر ، مع الغضب الشعبي والحرب المفتوحة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم , قرر مانشستر سيتي وليفربول وتوتنهام ومانشستر يونايتد وأرسنال وتشيلسي أنه من الأفضل التراجع , و تركوا الإسبان والإيطاليين وحدهم في مشروع مستحيل بالفعل.



(المصدر : صحيفة الاس)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*