الرئيسية / النادي / جوان لابورتا / الرابعة لن تحل مشاكل صفقات برشلونة
ديمبيلي و لابورتا

الرابعة لن تحل مشاكل صفقات برشلونة

لا يزال يتعين على برشلونة التخلص من حوالي 30 مليونًا راتب ليفتحوا الباب لتسجيل التعاقدات بالإضافة إلى ديمبيلي وسيرجي روبرتو



بالأمس – يوم الجمعة – نشرت بالفعل Mundo Deportivo أن لاليغا و بعد تحليل شامل للوثائق التي أرسلها نادي برشلونة ردت أنه تفعيل الروافع الثلاثة غير كافي وأن برشلونة سيحتاج إلى المزيد , ولا حتى تفعيل الرافعة الرابعة ستعطي الضوء الأخضر لتسجيل التعاقدات .


هذا هو الواقع الموجود حاليًا كما أوردته كادينا كوب الليلة الماضية وأكدته موندو ديبورتيفو من مصادر في لاليغا



مع تفعيل الروافع بالفعل كان نادي برشلونة قد أدخل 707 ملايين يورو , و اتضح أنه في هذه المبالغ هناك فجوة قدرها 150 مليونًا لا تقبلها رابطة الدوري



وبالتالي ، بدلاً من أكثر من 700 مليون دولار التي يفهم برشلونة أنه حصل عليها من بيع الأصول ، سيكون هذا المبلغ بالنسبة للاليغا حوالي 557 مليون يورو ، وهو ما يضاف إلى 100 مليون لبيع 24 ٪ من استوديوهات برشلونة ، سترتفع إلى 667 مليون يورو.


هذا هو السبب في أن نادي برشلونة ملزم بتنفيذ الرافعة الرابعة ، بما يعادل 24.5٪ أخرى من استوديوهات برشلونة مقابل 100 مليون يورو أخرى , وهذا من شأنه أن يرفع قيمة جميع عمليات بيع أصول النادي إلى 767 مليون يورو , دائما بخصم 150 مليون يورو التي أدرجتها برشلونة في العملية ولكن لم تحتسبها رابطة الدوري


بعبارة أخرى ، نجد أنفسنا مع دخل – مع الرافعة الرابعة – بحوالي 767 مليون يورو


برشلونة بهذه الأرقام يواجه الحد السلبي للراتب البالغ 144 مليونًا الذي أعلنته لاليغا في مارس الماضي , و تبلغ فاتورة رواتب النادي حوالي 500 مليون يورو و هناك ما يقرب من 150 مليونًا استثمرها النادي هذا الصيف في التعاقدات , وبذلك يصل المبلغ إلى حوالي 794 مليون يورو.


وهنا يكمن تفسير كل شيء , بعبارة أخرى سيكون لبرشلونة الآن حتى مع وجود الرافعة الرابعة هامشًا بحوالي 27 مليون يورو (767 التي تدخلها مقابل 794 التي يجب أن يغطيها ) , و هو الوضع الذي يجبر نادي برشلونة بالإضافة إلى الروافع الأربعة على بيع لاعب حتى يتمكن من موازنة الوضع الذي يسمح له بتسجيل كل من التعاقدات الخمسة وسيرجي روبرتو وديمبيلي.


وضع يمكن أن يحل أيضًا من تحقيق تخفيض لرواتب بعض لاعبي الفريق



(المصدر / صحيفة MD)

عن منصور أحمد