الرئيسية / النادي / لفهم كيف وصل برشلونة إلى هذا المأزق
لابورتا

لفهم كيف وصل برشلونة إلى هذا المأزق

— يتعين على جوان لابورتا إعادة بناء فريق برشلونة الأول في سياق معقد للغاية وبهامش ضيق للغاية من المناورة , و ستكون عمليات التبادل و التعاقدات المجانية هما الطريقتان الرئيسيتان “لهز” غرفة ملابس برشلونة التي تحتاج إلى قيادة جديدة


الوضع الاقتصادي في برشلونة حساس للغاية , إن تطبيق نموذج إدارة غير مستدام من قبل مجلس إدارة بارثونيو والتأثير الهائل لوباء من الناحية المالية وضع برشلونة بين المطرقة والسندان , بهامش ضيق للغاية للمناورة ، و الرئيس جوان لابورتا ملزم بإجراء إعادة هيكلة عميقة للفريق الأول , الصيف سيكون طويل , طويل جدا , و يجب اتخاذ العديد من القرارات المهمة في مكاتب الكامب نو.


النادي في بداية حقبة رياضية جديدة في عهد ميسي , و على الرغم من وجود اختلافات في العديد من النواحي ، إلا أنه يمر بلحظة مشابهة لتلك التي كانت في عام 2014 ، حيث “هزت” الإدارة الرياضية غرفة الملابس وعدلت الفريق كثيرًا , ليحققوا ثلاثية ثانية في تاريخ النادي في 2015 رغم كل الصعاب ، في صيف 2014 استثمر برشلونة 166.72 مليون يورو في تعزيز الفريق بلاعبين مثل لويس سواريز و راكيتيتش و تير شتيغن و راكيتيتش و برافو , و حصل على 81.80 مليون من المبيعات ، من بينها مبيعات أليكسيس سانشيز و فابريغاز , و كان رصيد العام هو ناقص 84.9 “مليون” ، وهو مبلغ من الواضح أنه لا يمكن معادلته الآن.



على لابورتا أن يعيد تشكيل برشلونة مثلما كان على ساندرو روسيل أن يفعل قبل سبع سنوات ، ولكن في سياق أكثر تعقيدًا ؛ توقف السوق تمامًا بسبب كأس أوروبا وكأس أمريكا والألعاب الأولمبية , مع تجديد (وشيك ، لكن معقد) لميسي ؛ والعديد من لاعبين بمرتبات ضعف قيمتهم السوقية مرتين أو ثلاث مرات , سيناريو سيئ جدا لقادة برشلونة.


اتجاه تصحيح لا مفر منه
لفهم كيف وصل برشلونة إلى هذا المأزق ، من الضروري فقط تحليل انتقالاته منذ أن دفع باريس سان جيرمان شرط انهاء عقد نيمار جونيور في عام 2017 ، البالغ 222 مليون يورو , حيث حاول النادي مباشرة التعاقد مع أفضل لاعبي كرة القدم في ذلك الوقت وانتهى الأمر بدفع مبالغ زائدة مقابل عثمان ديمبيلي وفيليب كوتينيو.


ذلك الموسم ، الذي وصل فيه لاعبون مثل باولينيو و سيميدو أيضًا ، برشلونة أدخل 232.50 مليونًا من البيع ، ومع ذلك ، كان الحساب العام من السوق سلبي بـ -142 مليون , و كان رصيد السنوات المالية الأخيرة لبرشلونة من حيث التعاقدات والبيع سلبية , – 84.9 مليون يورو (2014/15) ، -12.7 (في 2015/16 ) و – 90.95 (مع أندريه غوميز وباكو ألكاسير كأغلى الإضافات) ، دائمًا بملايين اليوروهات أعلى من قيمة اللاعبين وفقًا للبيانات من البوابة المتخصصة “Transfermarkt”.


أدى هذا الاتجاه حتمًا إلى النقطة التي وجد فيها النادي الكاتالوني نفسه عندما كان عليه الرد على وداع نيمار , و أصبحت الديناميكية لبعض الوقت تتمثل في الذهاب إلى السوق كحل عملي لكل شيء.


كان صيف 2018 الوحيد غير اعتيادي: استثمرت الأمانة الفنية الكثير من الأموال في مالكوم و لينجليه و أرثور و أرتورو فيدال (141.10 مليون) ولكنها جمعت أكثر بسبب مبيعات باولينيو و ييري مينا و دينيه و دولوفيو و مارلون و أليكس فيدال و اخرين (146.05 مليون) , لكن نية بارتويمو كانت توقيع أنطوان غريزمان ذاك الصيف ، الذي كان من شأنه أن يجعل مرة أخرى النادي يغلق مجموع التعاقدت و البيع بالسالب , لكن غريزمان قرر البقاء في أتيتيكو , و بعد عام غفر له رئيس برشلونة و وقع معه


و مع دي يونغ ، فإن رصيد موسم 2019/20 – الذي بدأت فيه الحسابات تظهر بالفعل أعراض الغرق – كان ناقص -139.1 مليون.


كان هناك تحركان مهمان في ذلك الموسم , أولاً ، تم تنفيذ أول تحرك هندسي مالي لبارتوميو: مقايضة سيليسن-نيتو مع فالنسيا , من ناحية أخرى ، في فصل الشتاء ، الإصابات في الهجوم أجبرت الأمانة الفنية على التوقيع على برايثوايت بدلاً من النظر إلى لاماسيا ، هذه العملية كانت في نهاية فبراير ، قبل ثلاثة أسابيع من التوقف غير المتوقع للمنافسة بسبب فيروس كورونا ، و كانت الأخيرة قبل الاضطرابات الاقتصادية التي حدثت في كامب نو


الحصيلة هي -447.7 مليون لجميع الحركات التي تمت منذ عام 2014



“برشلونة لا يعرف كيف يبيع” هي إحدى العبارات الأكثر تكرارًا لشرح سلوك برشلونة في سوق الانتقالات , ومع ذلك ، هناك حقيقة لا يأخذها الكثيرون في الاعتبار: بشكل عام ، وعلى الرغم من وجود استثناءات دائمًا ، النادي يدمج اللاعبين عندما يكونون في أفضل حالاتهم ويمكن أن يقدموا أداءً فوريًا ، بينما يبيعهم عندما يدرك أنهم مستهلكين أو يملك من هو أفضل ، وبالتالي فإن قيمته السوقية أقل بكثير مما كانت عليه في السنوات السابقة.


الان , في المراحل الأولى من الصيف ، أظهر لابورتا أنه يدرك أنه ملزم بالاشتراك في التقشف , التكلفة الوحيدة التي دفعها لتقوية الفريق كانت ضرورية “لاستعادة” إيمرسون بعد عامين ونصف في بيتيس , و جميع الوافدين الآخرين – إريك غارسيا و “كون” أغويرو وممفيس ديباي – قد كانوا بدون تكلفة , و قد يدخل طريق التبادلات حيز التنفيذ عاجلاً وليس آجلاً.


لا يستطيع برشلونة تحمل نفقات كبيرة كما هو الحال في معظم السنوات الماضية , و في عمليات الخروج ، التي شارك فيها كل من توديبو وميراندا وكونراد حتى الآن ، وكذلك في الساعات القليلة المقبلة من المرجح أن يشارك جونيور و بيانيتش ، تم أيضًا إرسال رسالة واضحة: إذا كان الهيكل الفني لا يريد لاعب ، سيتم نقله أو اعارته أو حتى إلغاء عقده ، مثل ماتيوس فرنانديز , إن الحاجة إلى تخفيض فاتورة الأجور أمر حتمي.


باستثناء المفاجأة ، سيتم موازنة ميزان المدفوعات والمداخيل في برشلونة , يجب على الرئيس إعادة بناء الفريق بحسابات تطلب “أكسجين” و ليس أرقام سالبة , وهذه هي المهمة التي سيكون نجاحها أو فشلها “حيوياً” للمشروع الرياضي للسنوات القادمة


(المصدر : صحيفة سبورت)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*