لامين يامال

برشلونة أنهى مباراة شاختار برقم يقول الكثير

انتهى برشلونة بهجوم متوسط ​​عمره 18 عامًا , التزام تشافي تجاه الشباب يؤتي ثماره في مباريات مهمة مثل مباراة دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.



برشلونة تشافي جريء ولديه شباب مهيمن , و على الرغم من أن المباراة ضد شاختار دونيتسك كانت معقدة بسبب الهدف الأوكراني إلا أن مدرب البلوغرانا لم يرغب في المخاطرة بإصابة جواو فيليكس ووضع مارك غويو للعب جنبًا إلى جنب مع فيران توريس ولامين يامال.

كان متوسط ​​أعمار اللاعبين الثلاثة في هجوم برشلونة 18 عامًا , كان توريس هو الأكثر “أقدمية” بعمر 23 عامًا، ثم تبعه لاعبان شابان دون السن القانونية: مارك غويو 17 عامًا، ولامين يامال 16 عامًا.

لاماسيا تساعد في النجاة عند اللحظات الصعبة والمباراة أمام شاختار كانت ذات أهمية كبيرة و النقاط الثلاث كانت تعني عملياً التأهل إلى دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا ولم يرتعش “الناشئون”.

لدى فيران بالفعل مهارة و مثابرة وعرضها بكثرة , من جانبه مارك غويو تواجه مع المدافعين الأوكرانيين في أول ظهور له في دوري أبطال أوروبا , و نفد الأكسجين من لامين يامال وبذل قصارى جهده لتجميد المباراة في الدقائق السبع الطويلة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

لقد عانى برشلونة ولكن مع وجود شباب يتمتعون بالجودة التي تدربوا عليها في كرة القدم التكوينية يمكن لبرشلونة أن يرتاح و يتنفس بسهولة لأنه معهم يعزز أسسًا متينة للغاية للمستقبل.

(المصدر : صحيفة سبورت)