دي يونغ

خطة البداية مع “سيء الحظ” في برشلونة

اللاعب الدولي الهولندي سيخضع يوم الأربعاء لاختبار مراقبة لتقييم كاحله الأيمن ، وما لم تكن هناك مفاجأة فسوف ينضم إلى المجموعة في الأيام المقبلة.

لرؤية آخر ظهور لفرينكي دي يونغ على أرض الملعب عليك العودة إلى الكلاسيكو الأخير.

كانت الدقيقة 47 وكانت النتيجة 1-1 عندما بذل لاعب ريال مدريد الأوروغوياني فيدي فالفيردي قصارى جهده للحصول على كرة في المنطقة الواسعة من الملعب لدمر كاحل الهولندي الذي حرفيًا طار في الهواء , و منذ 21 أبريل المشؤوم لم يتدرب لاعب خط الوسط مع المجموعة مرة أخرى.

أكدت الاختبارات الأولى وجود التواء من الدرجة الثانية في الكاحل الأيمن , إصابة تعني من حيث المبدأ أنه سيغيب عن الملاعب لمدة خمسة إلى ستة أسابيع , ومع ذلك بعد شهرين ونصف لا يزال دي يونغ غير جاهز بنسبة 100% كما ظهر في كأس أوروبا، حيث استبعده رونالد كومان عندما وجد أنه لن يصل في الوقت المناسب للعب في دور المجموعات.

الحقيقة هي أن كاحل فرينكي الأيمن يسبب الكثير من الصداع , ليس من الطبيعي أن تصاب ثلاث مرات خلال نفس الموسم في نفس الكاحل، و أكثر أن تكون الثلاثة جميعها بسبب كدمة مباشرة.

“الحقيقة هي أن حظه سيئ للغاية” , هكذا يؤكدون من داخل غرفة خلع الملابس , على أية حال النادي ينفي بشكل قاطع أننا نتعامل مع إصابة مزمنة في المنطقة المصابة.

في الواقع، كما علمت صحيفة AS سيخضع دي يونغ لاختبار تحكم خاص يوم الأربعاء لتقييم الحالة الحقيقية لكاحله , وبغض النظر عن النتيجة فإن الشعور الذي ينقله اللاعب هو أنه الآن تعافى تمامًا وجاهز لبدء الموسم التحضيري مع بقية زملائه.

أولئك الذين لن يكونوا بالتأكيد متاحين في خطوات هانسي فليك الأولى على رأس برشلونة هما بيدري ورونالد أرواخو , الأول يعاني من التواء من الدرجة الثانية في ركبته اليسرى و يمكن أن يعود في نهاية أغسطس لذا فإن مشاركته في أول مباراة له ضد فالنسيا في ميستايا يوم 17 في الهواء، بينما يهدف مدافع أوروجواي إلى تحقيق غياب أطول مع إصابته في العضلة ذات الرأسين الفخذية في ساقه اليسرى، والتي وفقا لأوروغواي يمكن أن تتركه في الحوض الجاف لمدة شهرين على الأقل.

(المصدر : صحيفة الاس)

اضف رد