الرئيسية / دوري أبطال أوروبا / ريكي بويج وأنسو فاتي : ارتباك كلي
فاتي و ريكي

ريكي بويج وأنسو فاتي : ارتباك كلي

  • بعد الدوري الأخيرة في الليغا ضد ألافيس ، كيكي سيتين فاجأ الجميع باستبعاد احتمال أن يذهب ريكي بويج وأنسو فاتي مع برشلونة ب للعب مباراة فاصلة للصعود إلى الدرجة الثانية أ , وزعم المدرب أن هناك خطر الإصابة وأنه بحاجة للاعبين لدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا أمام نابولي بسبب قلة الحلول التي يملكها في الفريق الأول.
  • بقي اللاعبان في برشلونة ، وتمكن أروخو من لعب آخر مباراة لبرشلونة ب، وكانت النتيجة أن الفريق فشل في الصعود , و كانت ضربة قاسية للنادي على المستوى الرياضي لأنه مع وجود فريق في القسم الثاني يسهل على لاعبين الوصو لـ الفريق الأول ,و اقتصاديا لأن النادي توقف عن كسب حوالي عشرة ملايين مقابل حقوق البث التلفزيوني في حال اللعب في الدرجة الثانية .
  • و حدثت المفاجأة يوم الجمعة , حيث لم يعط سيتين أي دقيقة لأي منهما ضد نابولي.



  • قرار صعب لأن كلاهما كانا من بين أفضل اللاعبين في المرحلة الأخيرة من الليغا , نعم يمكن أن يكون مفهوما أنها لم يكونا أساسيين نظرا لأهمية المباراة ، لكن عدم دخولهم نهائيا و دخول الشاب مونشو كان أمر مفاجئ بالتأكيد.
  • قال سيتين في المؤتمر الصحفي بعد المباراة دون الرغبة في الخوض في الموضوع “الظروف جعلتنا نتخذ هذه القرارات , صحيح أنه كان من الممكن أن تكون مباراة أخرى ، لكن في ظل هذه الظروف ، اعتقدنا أن هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله”
  • حيرة كلا اللاعبين هائلة , في حالة ريكي بويج الحيرة أكثر قليلاً لأن لاعب خط الوسط كان يضن نفسه أساسياً في المباراة ضد نابولي , حيث أنه في الاختبارات التدريبية الذي أجراه قبل أسبوع ، كان ريكي في الفريق الاساسي , حدث شيء ما أدى إلى تغيير سيتين لخططه وهذا أثر بالفعل على لاعب الذي رأى لاحقًا أنه لم يلعب دقيقة واحدة.
  • ومن اللافت للنظر أيضًا أن كيكي سيتن أجرى تغييرين فقط من بين التغييرات الخمسة الممكنة , والمثير للدهشة أنه أشرك مونشو و جونيور , و بقي أنسو و ريكي يسخنون بدون لعب, وضع محير.

(صحيفة الماركا)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*