تير شتيغن

عودة تير شتيغن

حارس المرمى الألماني يهدف إلى تجاوز رقمه القياسي الخالي من الأهداف بعد بداية صعبة للموسم


برشلونة بنى نجاحه في بطولة الدوري الأخيرة على الأداء الرائع الذي قدمه تير شتيغن طوال الموسم , وتم اختيار حارس المرمى الألماني من قبل الصحافة التي تتابع برشلونة كأفضل لاعب في الموسم الذي انتهى بالنجاح في الدوري الإسباني بعد فوزه بكأس السوبر ا , لكن هذا الموسم لم تكن بداية الموسم كما كان متوقعا واستقبلت شباك برشلونة أهدافا بمستوى لم يكن معروفا منذ سنوات.

ومع ذلك، عاد الألماني وهذا يفسر إلى حد كبير تحسن فريق البلوغرانا

في بداية الموسم حافظ برشلونة على شباكه نظيفة في أول مباراتين (ضد خيتافي وقادش) ثم واصل سلسلة من الأهداف حيث استقبلت شباكه أحد عشر هدفًا في ثماني مباريات , بدأ تير شتيغن في إظهار الأعراض بسبب آلام الظهر وتقرر أخيرًا أنه من الأفضل الخضوع لعملية جراحية لحل مشاكل أسفل الظهر والتي كانت متكررة لبعض الوقت.

لمدة ثلاثة أشهر دافع إيناكي بينيا عن مرمى البلوغرانا، في البداية بملاءة جيدة ولكن أخيرًا وبسبب عدة عوامل خارجة عن أداء حارس المرمى شهد الفريق شهري ديسمبر ويناير من الضعف الدفاعي الكبير.

عودة تير شتيغن كانت تعني أن برشلونة خاض خمس مباريات متتالية في الدوري – لاس بالماس، أتلتيكو، مايوركا، أتلتيك كلوب وخيتافي – دون أن تهتز شباكه بأي هدف.

بهذه المباريات بالإضافة إلى الوقت الذي انقضى منذ أن سجل ياغو أسباس الهدف الأخير على تير شتيغن، يصل مجموعها إلى 493 دقيقة دون أن تدخل أي كرة من مرمى الألماني

لذلك، فهو على بعد 143 دقيقة من معادلة رقمه القياسي الذي حققه الموسم الماضي عندما فاز بكأس زامورا عندما لم يُهزم من الجولة الثانية إلى الجولة الثامنة

(المصدر : صحيفة الاس)

اضف رد