الرئيسية / لاعبين / أنسو فاتي / الأنويتا ترك لنا شيئاً مثيراً للغاية ; فوق البقية
ليفا و أنسو

الأنويتا ترك لنا شيئاً مثيراً للغاية ; فوق البقية

لقد قدم الثنائي فاتي و ليفا عرضاً رائعاً في الأنويتا و كان عرضهم المشترك الأول

– أظهر النجمان أنهما يفهمان بعضهما البعض بشكل مثالي ، وسجلوا وساعدوا بعضهم البعض



مباراة الأنويتا تركت العديد من الملاحظات الإيجابية لبرشلونة , من جرأة تشافي إلى تصديات تير شتيغن إلى الرهان على بالدي أو سحر بيدري , لكن هناك اسمان يبرزان فوق البقية بعد الانتصار الرسمي الأول للموسم ، وهما أنسو فاتي و روبرت ليفاندوفسكي


سجل ليفاندوفسكي أول أهدافه مع برشلونة في مباراة رسمية ، وسجل هدفين وساعد أنسو بلمسة رائعة , والمهاجم الشاب أحدث ثورة في اللعبة وعاد إلى المستوى الذي كان عليه قبل الإصابة وسجل ووزع تمريرتين أحدهما لليفا والآخر بكعب عبقري لديمبيلي

ستظل مباراة الانويتا دائمًا في الذاكرة باعتبارها أول مباراة لثنائي أنسو – ليفا ، حيث يتم استدعاء الزوجين لمنح برشلونة الكثير من الفرح.


بعد الظهور الأول المخيب للآمال ضد رايو ، لم يكن ورثة أرقام لويس سواريز وليو ميسي ‘9’ و ’10’ على مستوى المهمة فحسب ، بل أثبتوا أيضًا أن لديهم صلة خاصة استفاذ منها برشلونة لتحقيق الفوز الرسمي الأول للموسم.

الثنائي الذي شكله كلاهما مثير للغاية وفي سان سيباستيان قدموا عرضهم المشترك الأول.

لم يستغرق ليفاندوفسكي وقتًا طويلاً ليسجل هدفه الرسمي الأول بقميص نادي برشلونة , لكن أياً من الأهداف الـ 313 التي سجلها في الدوري الألماني مع بوروسيا وبايرن لم تكن بنفس سرعة أنويتا ، لذا فإن هدفه الأول كلاعب في برشلونة جاء برقم شخصي سيسجل في التاريخ كأسرع أهدافه

و جاء انفجار الثنائي الجديد في الشوط الثاني , و بمجرد دخول أنسو ابتكر مساعدة بكعب رائع لـ ديمبيلي لكسر التعادل , و انطلق الجنون والمهرجان كله , و بتواطؤ مع بيدري الشريك الفاخر الآخر لكليهما ، أنسو قدم الكرة في اللمسة الأولى لليفا حتى سجل هدفين و يحكم على المباراة.

بعد فترة وجيزة ، أعاد ليفاندوفسكي الهدية إلى أنسو , و لقد فعل ذلك في أنقى أسلوب بلمسة غير متوقعة وترك فاتي وحيدا ضد ريميرو , و تقدم المهاجم الشاب بجودة عالية ليسجل الرابع.

بعد عدة أشهر معقدة والإصابات والانتكاسات ، أنسو ابتسم مرة أخرى في الانويتا ,لقد عمل بجد هذا الصيف وانضم إلى العمل قبل أسبوع من نهاية عطلته من أجل الحفاظ على لياقته البدنية , و هذا الجهد والتضحية والالتزام بدأ يؤتي ثماره , انه يريد استعادة الاساسية وأن يكون لاعباً مهماً في برشلونة وأن يفوز بتذكرة لكأس العالم في قطر.

المدرب هو أول من أدرك الجوهرة التي في يديه , وكذلك الثنائي الذي يمكن أن يتشكل مع ليفاندوفسكي , و مع وجود شريك ثالث مثل بيدري وفريق يعمل خلفه ، فإن أنسو و ليفا هما الجوهرة في التاج الكتالوني

(المصدر / صحيفة MD)

عن منصور أحمد