الرئيسية / لاعبين / إلياكس موريبا / قضية إلياكس معقدة , بهذه الطريقة لن يبقى في برشلونة
إلياكس موريبا

قضية إلياكس معقدة , بهذه الطريقة لن يبقى في برشلونة

— لاعب الشاب الذي تم إرساله إلى الفريق الرديف بينما لم يجدد ، لا ينوي قبول الاقتراح الذي قدمه النادي للمواصلة لخمسة مواسم


قرار النادي عدم استدعاء إلياكس موريبا لدورات تدريب الفريق الأول أثناء عدم تجديد عقده مع برشلونة ، جعل اللاعب مستاءا للغاية .


برشلونة قدم قبل أيام عرض تجديد للاعب أقل بكثير من مطالبه الاقتصادية , قدموا له نفس الشيء الذي يكسبه اللاعبون الآخرون من الفريق الرديف حاليًا والذين كانت لهم شهرة أقل بكثير مع الفريق الأول في الموسم السابق , و تأثر إلياكس لأنه أراد دائمًا التجديد ويشير هذان الإجراءان إلى أن النادي يريد بيعه



ما فاجأ لاعب هو أن هذا القرار تم اتخاذه بهذه السرعة , حيث أن العرض الذي رفضه كان قد تلقاه منذ 15 يومًا فقط , و لم يكن هناك اقتراح ثان ، كان قرار النادي إرساله إلى الفريق الرديف حتى يقبل التجديد , أو إذا كان لا يريد التوقيع فلديه سوق و عليه قبول عرض هذا الصيف.


ما يتساءل إلياكس موريبا هو ما إذا كان برشلونة يريد حقًا تجديد عقده أم على العكس ، أم يفضلون البيع حتى يتمكنوا من تجديد ميسي والتعاقد مع لاعبين آخرين , و تبلغ القيمة السوقية للاعب خط الوسط 25 مليونًا وفقًا لموقع Transfermarkt ، على الرغم من أنه إذا خرج ، فسيكون سعره بين 15 و 20 مليونًا , و هي قرصة جيدة لنادي في حالة يرثى لها من الناحية المالية.


بالطبع ، مع غضب لاعب ، لا يزال يرفض الخروج في الصيف ويختار قضاء عام في الفريق الرديف ويغادر العام المقبل عند انتهاء العقد.


كل هذا الآن عبارة عن فرضيات يضعها لاعب لتصرف برشلونة ، لكن ما هو واضح بالنسبة له هو أنه لن يقبل الاقتراح الذي طرحه النادي على الطاولة , يضع في اعتباره أنه يمكنك كسب المزيد من المال ، وإذا لم يحسنوا ذلك ، فإن الشيء الأكثر طبيعية هو إيجاد طريقة للخروج.


الشيء المضحك هو أن برشلونة يفتقر إلى لاعبي الوسط , و قال رونالد كومان يوم الجمعة إن هذا الخط بحاجة ماسة إلى التعزيز , و رحيل إلياكس موريبا سيضعفه بشكل كبير وسيظل على النادي البحث عن اثنين من لاعبي الوسط لتعزيز الفريق لأن المدرب الهولندي لا يراهن على بيانيتش .


(المصدر : صحيفة الماركا)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*