الرئيسية / لاعبين / عثمان ديمبيلي / ديمبيلي ، اللغز المطلوب حله
ديمبيلي

ديمبيلي ، اللغز المطلوب حله

  • في صيف عام 2017 ، استخدم برشلونة مبلغ الـ 222 مليون يورو الذي تركته هروب نيمار إلى باريس سان جيرمان نقدًا ، لـ إيجاد بديل للبرازيلي الذي أخفى عن النادي نواياه لمغادرة الكامب نو , تم وضع اسمين على الطاولة على الفور ، كلاهما شاب و فرنسيان : ديمبيلي ومبابي.
  • كان هناك تياران في النادي ، الأول روبرت فيرنتديز و فالفيردي اللذان راهنًا على ديمبيلي ، كونه جناحًا خالصًا ، يمتلك سرعة كبيرة وتجاوز ، مع ملف شخصي أكثر شبهاً بملف “نيمار”.
  • وعلى الجانب الآخر ، كان هناك الرئيس و مديرا لجنة الرياضة (بارتوميو ، ميستري وبورداس) ، الذين دافعوا عن توقيع مبابي ، لاعب بنفس السرعة لكنه أقوى وأكثر هدافًا.



  • كان روبرت فرنانديز قد توصل في الصيف الذي قبله إلى اتفاق متع ديمبيلي ، عندما لعب لرين مقابل 19 مليون ، لكن في النهاية تراجع اللاعب لأنه في سن 19 لم يكن يرى نفسه مؤهلًا بشكل كافٍ للتنافس ضد ثلاثي كـ ميسي وسواريز ونيمار ، وانتهى بهم الأمر بالتوقيع ب نفس المبلغ مع بوروسيا دورتموند , و في تلك الأثناء ، كان مبابي ، البالغ من العمر 18 عامًا ، ينتمي إلى موناكو وكان جوزيب ماريا مينغويلا هو الذي كان يعرضه على برشلونة.
  • في النهاية ، تم فرض رأي التقنيين من خلال التعاقد مع ديمبيلي بـ 105 مليون يورو ثابت. لكن بعد أسابيع قليلة ، عُرفت تفاصيل العملية من خلال “Der Spiegel” ، والتي زادت بشكل كبير من خلال إدراج متغيرات سهلة بـ 40 مليونًا أخرى.
  • فيما يتعلق بـ العقد ، ضاعف عثمان راتبه أربعة مرات لما حصل عليه في دورتموند وبدأ في جمع اثني عشر مليون صافي سنويًا ، في عقد استمر حتى يونيو 2022 , وكأن ذلك لم يكن كافيًا ، مع مكافأة خاصة 6.7 مليون بدون تحديد السبب بالإضافة إلى مكافأة نقل قدرها ثلاثة ملايين.
  • لكن بسبب سلسلة الإصابات والعمليات الدقيقة في أوتار الركبة ، تمكن ديمبيلي من لعب 78 مباراة رسمية فقط ، سجل فيها 15 هدفًا ووزع 13 تمريرة حاسمة.
  • بالإضافة إلى هشاشته الجسدية ، جاءت خيبة الأمل من سلوكه الذي لا يتماشى مع لاعب كرة قدم محترف ، مع تأخيرات لا حصر لها في التدريب ، نتيجة لحياة غير منظمة , حاول النادي إعادة توجيهه من خلال دمج أبيدال ، حتى يتمكن من ممارسة وظائف المعلم معه
  • مع وصول كومان بدا أنه يمكن فتح آفاق جديدة أمام ديمبيلي ، لكنه سرعان ما عاد لينتكس مع التأخير وافتقاره إلى فهم اللعبة , وشيئًا فشيئًا نفد صبر رونالد ، و مع ظهور أنسو فاتي أدى إلى هبوط عثمان إلى البدلاء
  • قبل أسبوعين ، في مأدبة غداء مع الرئيس بارتوميو ، تم إبلاغ المدرب كومان بأن التعاقدات التي طلبها (إيريك غارسيا وديباي) لا يمكن إجراؤها إذا لم يكن هناك خروج للاعب وازن يخفف فاتورة الأجور , و سرعان ما ظهر خيار ديمبيلي ، الذي أبدى مانشستر يونايتد بعض الاهتمام به ، وهو ما رفضه اللاعب
  • في محاولة يائسة لإجباره على الخروج ، لم يوافق ديمبيلي على قبول اعرة تتضمن تلقائيًا تجديدًا لمدة عام واحد مع البارسا .
  • في مواجهة مثل هذا الرفض ، برشلونة بقي بدون القدرة على المناورة وانتهى به الأمر بتأجيل إغلاق كلا التوقيعين لسوق الشتاء المقبل (اريك غارسيا و ديباي) , وفي الوقت نفسه ، فإن حل لغز ما يجب فعله مع ديمبيلي بقي معلق في اهواء ، وهو ثاني أغلى توقيع لبرشلونة.

(صحيفة MD)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*