الرئيسية / لاعبين / رونالد أراوخو / رونالد أراوخو ، المتواضع الذي لم يستطع ريال مدريد “سرقته”
رونالد أراوخو

رونالد أراوخو ، المتواضع الذي لم يستطع ريال مدريد “سرقته”

  • رونالد أراوخو ثالث مدافع في فريق برشلونة الأول . واجه عقبات على طول الطريق ، تغلب عليها بالشخصية والمثابرة ، وكان لديه أيضًا أشخاص مهمون في مسيرته سمحوا له بالذهاب بعيدًا.
  • أصوله متواضعة ، في حي “ماندوبي” في ريفيرا ، وهي مدينة تقع على الحدود مع البرازيل ، حيث تأتي والدته ، والتي باعت الكعك المقلي الذي ساعدته به للعب مع “هوراكان” ، أول نادٍ لهذا اللاعب طويل القامة الذي بدأ كلاعب خط وسط هجومي ، لاعب الأنيق الذي كان يرتدي شارة الكابتن , لفت في أكتوبر 2015 انتباه أول “ملاك حارس” له ، المحامي “دييغو أوسبيتاليتشي”.
  • لم يكن “أوسبيتاليتشي” مسؤولاً عن تمثيل لاعبي كرة القدم ، بل كان مسؤولاً عن تقديم المشورة والبحث له عن فريق في العاصمة “مونتيفيديو” , لكن ليس ناسيونال أو بينارول ، الأقوىاء ، أندية أكثر تواضعًا.



  • كانت الوجهة المختارة للشباب الواعد هي نادي “رينتيستاس” ، ولكن في أول اختبار له ، في يناير 2016 و لـ 20 دقيقة فقط ، لم يعروا اهتمامًا لرونالد ااوخو ، الذي كان في اختبار مع لاعب كرة قدم برازيلي و لاعب آخر الذي هو الآن سائق سيارة أجرة , وكان اراوخو صاحب التقييم الأقل بين الثلاثة.
  • غضب مستشاره وتمكن من فرض اختباره مرة أخرى , وهنا أبهر , ليظهر ثاني “ملاك حارس” له ، سيرجيو كابريرا ، الذي ظهر لأول مرة معه في الدرجة الأولى مع 16 عامًا والذي كان لديه رؤية لتأخير مركزه في الملعب وجعله يلعب في قلب الملعب
  • كان آخر نادي له في أوروغواي هو ريفر بوسطن ، حيث قام “روبين سيلفا” مساعد المدرب ، بتحسين عقليته و قوته بشكل كبير من خلال البقاء بعد التدريب لممارسة الرياضة, رونالد كان أول من يصل وآخر من يغادر , هكذا يقولون في ريفر بوسطن
  • بعد التوقيع مع بوسطن ريفر ، كان نادي ملقة يراقبه ، وكان تحت السيطرة رامون بلانز (السكرتير الفني الحالي لبرشلونة) منذ أن عمل في خيتافي , و بفضل معرفة السكرتير الفني الحالي لبرشلونة ، ذهب أراوخو إلى برشلونة وليس إلى ريال مدريد
  • لأنه قبل أسبوع من توقيعه للبارسا ، التقط رامون مارتينيز الهاتف من مكاتب نادي ريال مدريد واتصل بالمدرب السابق لريفر وسط ، سيرجيو كابريرا ، الذي كان يعرفه لأن ابنه “لياندرو” الذي يلعب الآن في إسبانيول ، لعب مع كاستيا (الفريق الرديف لريال مدريد), لكن رامون بلانز كان قد ربطت كل شيء بالفعل وارتدى أراوخو قميص ​​ برشلونة.

(صحيفة سبورت)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*