الرئيسية / لاعبين / رونالد كومان / كل لاعب غادر برشلونة قام بجلد كومان !
كومان

كل لاعب غادر برشلونة قام بجلد كومان !

— سواريز، فيربو، ايمرسون وبيانيتش، الذين غادروا البارسا من الباب الخلفي، كلهم أشاروا لسوء معاملة من كومان، وشككو في إدارة وأسلوب عمل المدرب الهولندي.


كان لويس سواريز وجونيور فيربو وإيمرسون رويال وميرالم بيانيتش آخر من أطلق النار ضد مدرب برشلونة الحالي رونالد كومان , حيث غادر الأربعة من الباب الخلفي متأثرين بالمعاملة و قاموا بالتشكيك في إدارة وأساليب عمل رونالد كومان


كان لويس سواريز أول وجه سهتمه ضد كومان ، موضحًا في وداعه قبل عام الآن ، أنه يستحق “المزيد من الاحترام” من كومان ، و شعر بالحزن بعد أن قبل عنه أنه “لاعب عجوز” وأنه “لم يعد بإمكانه اللعب على أعلى مستوى” , و في وقت لاحق ، انتقم سواريز عن جدارة ، وساعد أتليتكو ​​مدريد على الفوز بالدوري الإسباني.


في الصيف نفسه ، بدأ جونيور فيربو سلسلة من الاتهامات ضد المدرب ، حيث أكد “لقد شاهدت مقاطع فيديو خلال أسبوعين في ليدز أكثر مما شاهدته طوال فترة وجودي في برشلونة” ، في تسليطللضوء على أساليب عمل الهولندي , من جانبه ، أشار إيمرسون إلى أنه لم يكن لديه سوى كلمة واحدة مع الفني ، حيث قال له “مرحبًا” وقليلًا من الأشياء الأخرى ، بينما كان بيانيتش أكثر وضوح وقوة و اتهم الهولندي أنه “قلل من احترامي”، وأكد ضعف تواصل كومان مع بعض لاعبيه.




وأشار البوسني بيانيتش في مقابلة مع الماركا “عدم وصلت ، بدأت التدريب ،و تمر الأيام ولا يخبرني المدرب بأي شيء ، ولا يخبرني بما يريده مني ، ولا يساعدني في الانضمام إلى المجموعة , كل ذلك بدا لي غريبًا جدًا ، ” و أَضاف “أحب الناس الذين يقولون أشياء على وجهي ولا يعاملونني كما لو كنت في الخامسة عشرة من عمري” ، مضيفًا أنه كان يشعر دائمًا بأن كومان “قد وضع علي علامة منذ البداية”.


على الرغم من أن هذه “التصريحات” بسيطة إذا قارناها مع بعض لاعبي فالنسيا الذين كانوت مع كومان في مرحلته الأولى كمدرب ، في عام 2007 , اصعب من تحدث حينها هم خواكين والبيلدا , الأول رفض تحية كومان عندما لعبريال بيتيس ضد برشلونة ، و ذهب إلى حد التأكيد “لا أريد أن يعمل كومان في فريقي حتى كجامع كرات ”


يجب أن نتذكر فترة كومان في فالنسيا تميز بقراره بإزالة العديد من أصحاب الوزن الثقيل ، بما في ذلك ألبيلدا وكانيزاريس وأنغولو ، وتجاهل بعض الصفقات العظيمة مثل خواكين ، بفكرة “تنظيف” غرفة الملابس ، ولكن هذا الإجراء انقلب ضده ، مع ثورة جزء من الاعبين , ومع ذلك ، مع مثل هذه البيئةالصهبة تمكنوا من الفوز بكأس الملك.


الآن ، بعد أربعة عشر عامًا من تلك المرحلة ، لا يزال كومان على شفاه اللاعبين المغادرين و يقومون بالاشارة اله كمدير مجموعة سيئ و لا يعرف التصرف في صنع القرار , و كان آخر من قام بجلده هو بيانيتش ، حيث ذكر بعض المواقف التي قال عنها “لم أرى مثلها في سنواتي كلاعب”


(المصدر : صحيفة الاس)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*