الرئيسية / لاعبين / ريال مدريد أراد عبد الصمد لكن الجناح اختار برشلونة
عبد الصمد

ريال مدريد أراد عبد الصمد لكن الجناح اختار برشلونة

ثلاثة فرق رفيعة المستوى أرادت دفع شرط المليوني يورو إلى إيركوليس لكن اللاعب أراد أن يكون برشلوني


عبد الصمد الزلزولي اقتحم الفريق الأول لبرشلونة مع سيرجي برجوان المدرب المؤقت ، لكن مع تشافي في أول ظهور له على مقاعد البدلاء في الديربي ضد إسبانيول قفز اسمه و استغل فرصته , مما جعل الجميع يشيد بتوقيع برشلونة مع الاعب في أخر أيام السوق في الصيف الماضي , و الذي أراده ريال مدريد أيضا لكن اللاعب اختار برشلونة ، حلمه الكبير.


بدأت عملية مراقبة برشلونة عندما قام خيسوس ألفارو لاعب برشلونة ب السابق بتنبيه خوان كارلوس بيريز روخو لاعب برشلونة الأسطوري السابق والكشاف في النادي عن الصفات الرائعة للاعب , و ذهب لرؤيته في أليكانتي ، و رجع بملاحظات جيدة ونقل انطباعاته الإيجابية وملفه الشخصي إلى رامون بلانيس السكرتير الفني , و جعله برشلونة بعد ذلك تحت أعينهم برحلات اعتيادية لروخو وأليكس غارسيا لمراقبته



ثم جعله نادي برشلونة أحد أهدافه لتعزيز برشلونة ب , و بدأت الاتصالات مع نادي إيركوليس في أبريل 2021 , في المكاتب كانوا يدركون أنه سيكون هناك قتال بين الأندية من أجله ، و هو ما كان مع فالنسيا وريال مدريد ، من بين كثيرين.


إيركوليس علم أن إحدى لآلئه يمكن أن تغادر في الصيف وتفاوضوا بجد حتى اليوم الأخير , تحدتث العروض بين المبالغ الثابتة بالإضافة إلى المكافآت و فقا للأهداف ، و المباريات التي تم لعبها … لكن السكرتير الفني كارميلو ديل بوزو طالب ببقاء لاعب الامتياز الخاص بهم لمدة عام إضافي على سبيل الإعارة , و مثل الأندية الأخرى رفض برشلونة.


استمرت الاتصالات حتى استعد فريقان من النخبة ، أحدهما ريال مدريد نفسه ، لتوظيف الجناح الشاب و دفع مبلغ مليوني يورو الشرط الجزائي لفسخ العقد , و مع علم برشلونة بأنهم المفضلون وقبل يومين من إغلاق السوق حاولوا عدم دفع هذا المبلغ مع عرض أخير , و استمر رفض إيركوليس وانتهى الأمر بدفع برشلونة لتلك القيمة الواردة في كسر العقد ، و كان اللاعب واضحا , و تجاهل المقترحات الاقتصادية المتفوقة وحقق حلمه باللعب في كامب نو.


قاد رامون بلانيس المفاوضات في جميع الأوقات ، باستثناء مناسبة واحدة تدخل فيها ماتيو أليماني ، و حصل مدير كرة القدم برشلونة على خدمات صبي يبلغ من العمر 19 عامًا لعب 21 مباراة فقط في القسم الثاني ، بهدفين فقط ، ولكن مع تقدم محتمل ووحشي.



(المصدر : صحيفة MD)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*