الرئيسية / لاعبين / صمت و يوم أصعب من يوم على كولادو
كولادو

صمت و يوم أصعب من يوم على كولادو

— قائد الرديف السابق (22 سنة) يتدرب مع الفريق الأول دون أن يتمكن من اللعب دقيقة واحدة , على الأقل حتى يناير.


في الساعة العاشرة والنصف في ليلة 31 أغسطس ، أليكس كولادو (22 عامًا) كان متيقن أن مستقبله سيمر من خلال نادي شيفيلد يونايتد في البطولة الإنجليزية ,لكن قبل دقيقة واحدة من منتصف الليل أصبح مستقبل لاعب خط وسط أسود بشكل لا رجعة فيه.


النادي الإنجليزي ، الذي قبل التوقيع معه اعارة دون تضمين خيار الشراء ، لم يمتثل لعملية ارسال العقد الموقع , و كانت المشكلة كبيرة: لم يكن كولادو مسجلاً في الفريق الأول أو الفريق الرديف لبرشلونة ، لذلك لم يكن بإمكانه لعب المباريات بشكل قانوني. على الأقل حتى إعادة فتح السوق الشتوي.


نعم طمأنته مكالمة هاتفية من الرئيس جوان لابورتا , لكن بالنسبة للمحترف من الصعب أن يتدرب بجد حتى ينتهي به الأمر بالجلوس في المدرجات أو مشاهدة المباريات على التلفزيون و يشاهد أصدقاؤه أنسو و نيكو و جافي يستمتعون في الملعب .



بالنسبة للقائد السابق لبرشلونة ب ، مع عقد حتى عام 2023 ، لا يكفي أن يتدرب في الجلسات التي يقيمها النادي ولكن يجب عليه أيضا اتباع خطة بدنية في فترة بعد الظهر في صالة الألعاب الرياضية لتقوية عضلاته , حيث يعد قلة إيقاع المنافسة أحد العوائق الرئيسية لأي لاعب , و يعمل بمفرده مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع ، اعتمادًا على كيفية سير التدريب ، والأحمال ،


خلال الجلسات ، يحضر كولادو لتفسيرات كومان التكتيكية والفنية لكنه لا يتدخل في عمليات الإعداد والاستعدادات الخاصة بالمباراة , لكن في سبتمبر ، استغل المدرب الهولندي الموقف غير المعتاد مع تركيز العديد من اللاعبين مع منتخباتهم الوطنية لتنظيم مباراة ودية ضد ال برات ، وهو نادٍ في الدرجة الثالتة ، وضم كولادو إلى الفريق الأول وهو يفكر في الحاجة إلى إعادة الروح للاعب , و منحه دقائق , و لقد كانت المباراة الوحيدة التي لعبها , و كانت مفيدة.


يتميز كولادو بشخصيته ، سواء في الميدان أو خارجه , و هذا يجبره على تقوية نفسه عقليًا , و بيئته العائلية تدعمه كثيرًا وفي كل شيء , خاصة شقيقه جوناثان الذي يلعب أيضًا كرة القدم ، كولادو أيضا مقتنع بأن لديه مكانًا في الفريق…


لم يرغب كولادو في رفع صوته أو إجراء المقابلات , و لم يفكر في ترك كرة القدم كما نشر ، لكنه ينتظر حلاً لن يتجاوز شهر يناير , و هناك المزيد مع فرق تطرق بابه , و لا يزال شيفيلد مهتمًا بتوظيفه ، على الرغم من أن اس ميلان هو النادي الذي يحفزه أكثر من غيره , و كان هناك بالفعل بعض الاتصالات ولكن لا يزال هناك الكثير لقطعه في هذا الطريق


(المصدر : صحيفة MD)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*