الرئيسية / لاعبين / عثمان ديمبيلي / تشافي إتصل بـ ديمبيلي لكن تفسيراته لم تعد تقنع المدرب
تشافي و ديمبيلي

تشافي إتصل بـ ديمبيلي لكن تفسيراته لم تعد تقنع المدرب

بدأ المدرب في رمي المنشفة مع الفرنسي من خلال عدم فهم الموقف المتعنت لوكيله والرسائل المتناقضة التي يوجهها اللاعب.


حتى الآن ، في جميع المناسبات التي سُئل فيها عن مستقبل عثمان ديمبيلي ، خرج تشافي هيرنانديز مقتنعًا و متأكدًا من أن الفرنسي سينتهي به المطاف بالتجديد , وهو أنه في كل واحدة من المحادثات التي أجراها مع المهاجم أظهر له رغبته في الاستمرار ، وشكره أيضًا على كلماته الداعمة والثقة المطلقة.


ومع ذلك ، شيئًا فشيئًا ، انتهى الأمر بالحقائق إلى مناقضة الكلمات.



مرارًا وتكرارًا ، كان تشافي يرى كيف اللاعب يراوغ – دون أن يقول كذبًا مباشرًا – بينما يذهب وكيله إلى مكتب برشلون مطالبًا برواتب مستحيلة و فلكية , و أصبح الوضع متوتراً بشكل خاص قبل أيام قليلة من نهاية العام عندما ختم ديمبيلي وتشافي اتفاق بالمصافحة لحل هذا الوضع ، والتزم اللاعب بقبول عرض التجديد , و بعدها ببضعة أيام ، عارض موسى سيسوكو مرة أخرى كل ما تمت مناقشته مع موكله


من هنا ، سارت الأحداث من سيء إلى أسوأ , تشافي بعد أن علم من ماتيو أليماني عناد الوكيل ، اتصل بعثمان عبر الهاتف – كان اللاعب مصاب بكوفيد ولم يتمكن من الذهاب إلى المدينة الرياضية – لطلب تفسير ، وتعذر المهاجم مرة أخرى أن هناك سوء تفاهم , لكن يبدو أن التفسيرات لم تعد تقنع المدرب الذي أصيب بخيبة أمل كبيرة.


ترك هذا الموقف قلقًا عميقًا للمدرب ، الذي كان حتى الآن المدافع الوحيد الذي لا يزال يملك عثمان في النادي , ونقول حتى الآن ، لأن تشافي بدأ بالفعل في إلقاء المنشفة , لدرجة أنهم يؤكدون من بيئته أنه “كل يوم أكثر تشاؤما” حول إمكانية تجديد ديمبيلي


الان هناك إجراءات يعدها النادي في حال رفض عثمان التجديد: خيار معاقبته لمدة ستة أشهر في المدرجات كما اقترح بعض الأشخاص في النادي لن يكون مرغوبًا فيه للمدرب ، و الذي بيفضل في أسوأ الأحوال منحه بطاقة الحرية في يناير.


(المصدر : صحيفة الاس)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*