الرئيسية / لاعبين / فليب كوتينيو / كوتينيو الآن أو أبدا , سيعود ضد خيتافي في انتظار معرفة الرقم
كوتينيو

كوتينيو الآن أو أبدا , سيعود ضد خيتافي في انتظار معرفة الرقم

— سيعود ضد خيتافي بعد عمليتين جراحيتين ، و ثمانية أشهر غيتب , و الان بدون رقم , عدم لعبه في مركزه والإصابات لم تمنعه ​​من تسجيل 24 هدفا في 90 مباراة لبرشلونة


صرح كومان قبل مباراة بيلباو “أنا أعتمد عليه , بالنسبة لي ، يمكن أن يكون كوتينيو لاعبًا مهمًا في برشلونة , لعب مباريات في بداية العام الماضي ثم تعرض لإصابة استمرت لفترة أطول مما توقعنا.”


كومان كان يراقب كوتينيو بإهتمام في التدريبات , إنه ليس شيئًا جديدًا ، فهو يؤمن به , ربما لأنه عندما درب في إنجلترا عانى من أفضل نسخة من كوتينيو ، و يتخيل استعادة لاعب كرة القدم ذاك


من المتوقع أن يعود كوتينيو إلى القائمة ضد خيتافي , و قال كومان “إنه لاعب مهم لأنه فعال ويمكنه اللعب في مراكز مختلفة. نحن بحاجة لأشخاص مثله , بدون ميسي فقدنا العديد من الأهداف وعلينا أن نبحث عنها في لاعبين آخرين “.


الصيف الماضي كان كومان مفتاحًا للاستمرار كوتينيو في برشلونة , مكالمة منه أقنعت كوتينيو وكانت نتيجة لذلك: بدأ الموسم كأساسي , و كوتينيو ذاك لم يكن هو نفسه الذي انهار عاطفيا في مرحلته الأولى في البارسا , لا عقليا ولا جسديا , كان قد أمضى ساعات طويلة في صالة الألعاب الرياضية ووصل بقوة من بايرن ميونيخ.



و أوضح حينها كومان عن تلك البداية الواعدة “الجواب على تحسنه سهل ، إنه لاعب جيد جدا” ، و أضاف “لقد تعلم الكثير في إنجلترا ، لقد تعلم الكثير في بايرن ميونيخ ، من حيث العمل ، و تحقيق أقصى استفادة من كل لاعب يبدأ بوضعه في مركزه “.


لخص كومان مشكلة كوتينيو: غموض مركزه , لقد جاء كبديل لإنيستا ، لكن انتهى به الأمر باللعب كجناح زائف , و لم يجد كوتينيو الحرية التي منحت له في ليفربول و وجود ميسي أيضا كان عائق



ومن المفارقات أنه في الأشهر الأولى – وصل موسم 2017-18 في يناير – حقق تقدمًا مثيرًا للاهتمام (10 أهداف و 6 تمريرات حاسمة في 22 مباراة) لكنه تلاشى في موسمه الثاني: 11 هدفًا و 5 تمريرات حاسمة في 54 مباراة.


كما أن كوتينيو يحمل علامة مدمرة: إنه أغلى لاعب في تاريخ النادي (120 مليون يورو + 40 في المتغيرات).


الان تأتي فرصته الثالثة بعد إعارة إلى بايرن ميونيخ حيث لم يكن لاعبًا أساسيًا ، لكنه استعاد الأحاسيس: 11 هدفًا و 9 تمريرات حاسمة في 37 مباراة.


في ديسمبر قام كوتينيو بانتقاد ذاتي “أعلم أن أدائي ليس كما توقعه الجميع” ، و يضيف “ما يمكنني قوله هو أنني عملت كثيرًا من الناحية الذهنية لأكون جيدًا وأعتبر نفسي أقوى بكثير.”


كوتينيو لم يدخل قائمة الفريق بعد وهو الان في انتظار الحصول على الرقم , و إذا لم يترك بيانيتش الرقم 8 يمكن أن ينتهي بـه بحمل الرقم 10 من ميسي

الآن أكثر من أي وقت مضى يحتاج كوتينيو إلى عزل نفسه عن الضغط واستعادة الشعور الذي فقده مع الجماهير عندما غطى أذنيه للاحتفال بهدف في الكامب نو و سمع الصافرات ضده , البرازيلي يواجه فرصته الرابعة في برشلونة وسط شكوك الجماهير ، لكن مع إيمان كومان , كلاعب في برشلونة لديه 24 هدفا في 90 مباراة.


(المصدر : صحيفة سبورت)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*