الرئيسية / مسابقات / دوري أبطال أوروبا / صرخة لاعب في غرفة ملابس برشلونة بعد هزيمة بايرن
بيدري

صرخة لاعب في غرفة ملابس برشلونة بعد هزيمة بايرن

“كنا على وشك الإمساك بهم ، لكننا غفرنا لهم” كان هذا هو الشعور العام في بعثة برشلونة بعد الخسارة 2-0 أمام بايرن ميونيخ , مزيج من الغضب والكبرياء بـ أجزاء متساوية.


تشافي هيرنانديز كان أول من كشف علانية عن الغضب الذي كان داخل غرفة الملابس بعد سقوطهم للمرة الألف في ميونيخ.

إذا كان قبل تسعة أشهر الشعور الذي ترك به الفريق هو الشعور بالعجز والاستقالة ، مع عباراة “لم نتمكن من التنافس ضدهم” لتشافي بعد الخسارة القوية 3-0 ، والآن أصبح الحديث مختلفًا تمامًا ، حيث شدد شخص من طاقم العمل بعد ساعات قليلة من خسارتهم على ملعب أليانز أرينا “لقد كنا على وشك أن نصيبهم” و أَضاف “لكننا غفرنا لهم”.

طوال الشوط الأول وفي آخر 25 دقيقة ، كان الشعور بأن الفريق متفوق على بايرن. ومع ذلك ، بين النجاح الضئيل أمام المرمى بفرصة ضائعة من قبل ليفاندوفسكي ، واثنان آخران لبيدري ، وأخرى لرافينها ، وفوضى الفريق في خمس دقائق من الشوط الثاني بهدفين من بايرن. خربت مباراة كانت قد بدت بألوان البلاوغرانا منذ الدقيقة الأولى.


أكد بعض اللاعبين بالفعل أنه “في كامب نو ستكون قصة أخرى” ، مدركين أنهم فقدوا فرصة فريدة ، خاصة بعد المعرض في أول 45 دقيقة.

من الواضح أن اللاعبين والمدربين كانوا “متأثرين” للغاية , لقد تحققت هزيمة جديدة عندما كانوا أقرب إلى النصر وإمكانية لقلب التاريخ بشكل نهائي , و وقف جوان لابورتا نفس ، برفقة رافا يوستي وماتيو أليماني وجوردي كرويف عند الخروج من الملعب لتشجيع جميع اللاعبين واحدًا تلو الآخر ، مؤكدين لهم أن مشجعي برشلونة “فخورون جدًا” بالصورة التي قدموها في أليانز ارينا.

بعد كل شيء ، هذه الهزائم التي يصعب في البداية استيعابها وقبولها ، تعمل على المدى الطويل في المساعدة على النمو كفريق والتعلم من الأخطاء , على غرار ما حدث في كأس السوبر الإسباني حيث خسر برشلونة 3-2 أمام ريال مدريد لكنه أظهر أسنانه ومخالبه وبعد بضعة أشهر كان الفوز 0-4 في البرنابيو.

(المصدر / صحيفة الاس)

عن منصور أحمد