الرئيسية / مسابقات / دوري أبطال أوروبا / عامين على كارثة الأولمبيكو , و دموع إينييستا
ميسي راكيتيتش بيكيه في روما

عامين على كارثة الأولمبيكو , و دموع إينييستا

  • في مثل هذا اليوم قبل عامين، 10 ابريل من عام 2018، حصلت كارثة الأولمبيكو، عندما خسر البارسا أمام روما 3-0، وودع دوري الأبطال، رغم الفوز ذهاب (4-1) في كامب نو.

سيكون من الصعب أن ننسى ذلك على مر السنين ، هذا الجمعة يمثل الذكرى الثانية ، لـ صورة عدم تصديق مشجعي روما عندما أشار الحكم الفرنسي كليمنت توربين إلى نهاية مباراة الذهاب في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة ، و الأوليمبيكو غارق في دموع الفرح



الجماهير الذين ذهبوا إلى اللعبة من دون أمل تقريبًا ، كانوا يغنون بـ أعلى أصواتهم “غراتزي روما” و “فورزا روما ” , قامت أهداف دزيكو ودي فرانشيسكو ورأسية مانولاس قامت بكسر الفريق الذي فقد عظمته بالتأكيد في أوروبا , فريق برشلونة .



ولكن الدموع التي لاتنسى ، هي دموع اندرياس انيستا , لحظات بعد استبداله و وصول المأساة من رأسية مانولاس ، كانت صورة انييستا بعينين غارقة بالدموع ، ترمز إلى نهاية حقبة. على الأقل ، حقبته هو .




كان إنييستا قد اعترف بالفعل لأصدقائه المقربين أنه إذا تم الاقصاء ، فستكون هذه المباراة الأخيرة له في دوري أبطال أوروبا , لم يكن حتى الكاتالوني الأكثر تشاؤماً يمكنه التفكير فيه هو أن ذلك سيحدث ضد روما .


كانت الليلة كارثة لبرشلونة المثير للشفقة. بدون أرجل أو شخصية أو حب الذات , لا أثر لذلك الفريق البطل لمرات عديدة , لكن ما حدث في روما كان أسوأ لأنه لم يكن متوقعًا ولأن الكيان المنافس لم يكن يتوقع منه مثل هذه الضربة القوية.

برشلونة لم يتعاف من هذا الضرب في روما , بدا أنه تجاوز ذلك بالفوز في لندن ضد توتنهام وأولد ترافورد ضد يونايتد ، لكن لاعبي روما عادوا للظهور في أنفيلد ضد ليفربول , كل تلك الأشباح لم تغادر أبداً , و كان الشخص الذي غادر هو إنييستا مع تلك الدموع المتلفزة


(صحيفة الاس)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*