الرئيسية / مسابقات / الدوري الإسباني / الأنويتا ، من مكان ملعون إلى مفيد لبرشلونة
أوباميانغ

الأنويتا ، من مكان ملعون إلى مفيد لبرشلونة

كانت آخر هزيمة للفريق في سان سيباستيان في موسم 2015-2016

في الموسم الماضي حصل فريق تشافي على النقاط الثلاث من الملعب الذي يسمى الآن ريال أرينا

لفترة طويلة في برشلونة كان هناك حديث عن لعنة الأنويتا , حين مرت عشر سنوات على برشلونة دون أن يفوز في ملعب ريال سوسيداد وبهزائم سيئة السمعة.


الأكثر تذكرًا كانت الهزيمة في عام 2015 , كان ذلك في 4 يناير وقرر المدرب حينها لويس إنريكي التناوب وترك ميسي من بين آخرين على مقاعد البدلاء , و خسر الفريق وتلك الانتكاسة إلى جانب بعض التصريحات حول قضية الفيفا أدت إلى إقالة زوبيزاريتا والدعوة لإجراء انتخابات.

برشلونة كسر السلسلة السيئة في عام 2017 , عندما سجل نيمار ركلة جزاء في مباراة في كأس الملك ووضع حداً لسلسلة الهزائم المتتالية التي لا يمكن تفسيرها


بعدها , و من ملعب ملعون ، أصبح ملعباً مفيدًا لأنه في المواسم الأخيرة حقق برشلونة نتائج إيجابية في ملعب ليس من السهل أبدًا الفوز فيه , و يجب أن نعود إلى 2015-2016 لنجد هزيمة الدوري الأخيرة على يد ريال سوسيداد.

المباراة الأخيرة – بالفعل مع تشافي على مقاعد البدلاء – كانت نتيجتها الفوز 0-1 بفضل هدف من أوباميانغ , و تمكن لاعبو برشلونة من الدفاع عن هذه الميزة على الرغم من حصار رجال سوسيداد في الشوط الثاني ، حيث كان تير شتيغن أفضل بكثير من الفريق.

في الموسم السابق مع رونالد كومان كمدرب ، حقق برشلونة فوزًا ساحقًا كما كان مفاجئًا , و كان بنتيجة 1-6 مع أهداف غريزمان و ديمبيلي و ثنائية من ميسي وسيرجينيو ديست , و في المباراة السابقة تعادل برشلونة2-2 ، في 2018-2019 فازوا بنتيجة 1-2 وقبل عام فاز 2-4 , و في 2016-2017 تعادلوا 1-1 .

بعد التعادل السلبي في مباراته الأولى ضد رايو فاليكانو سيحاول فريق تشافي تحقيق فوزه الأول في الدوري الاسباني و ستكون خارج أرضه على أرضية غير مريحة ولكن لم تعد مخيفة.

(المصدر : صحيفة سبورت)

عن منصور أحمد