الرئيسية / مسابقات / الدوري الإسباني / البارسا ، لا يجد من يصرخ عليه في الملعب
ميسي

البارسا ، لا يجد من يصرخ عليه في الملعب

  • قبل ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة قبل بدء المباراة , تم فتح أبواب الملع رامون دي كارانزا للصحافة المكتوبة, وهناك كان من الممكن سماع صرخات من بعيد , عبارة عن تعليمات واضحة ومباشرة.
  • مدرب قادش ، قد جمع لاعبيه في الممرات الداخلية للملعب وجلس على كرسي بجوار لوحة إعلانية , و يقدم التعليمات الأخيرة.
  • قادش ، الذي صعد للقسم الأول مؤخرًا ، يقاتل بما لديه ويستفيد إلى أقصى حد من فريقه ، من حيث الجودة ، هو على بعد سنوات ضوئية من برشلونة و لكن على أرض الملعب ، كان فريق رونالد كومان هو الذي استسلم لمصيره.



  • الآن و مع الوباء ، الملاعب دون جمهور ، و سماع ما يحدث في العشب الأخضر من صندوق الصحافة هو دائم , و قبل بضعة أسابيع ، حدث شيء مشابه في فيتوريا لبرشلونة , ألافيس خنق البارسا الذي تعرق لكسر جدار المنافس وحفظ نقطة على الأقل.
  • هناك سمعنا صرخات بيكيه ، شتمًا إذا كان هناك خطأ ولكن أيضًا لتشجيع الفريق ، و تردد صداها في منديزوروزا , كان الوحيد , و أصيب قلب الدفاع ، واليوم السبت جاءت الصيحات الوحيدة من الخصم.
  • صرخ ألفارو على مقاعد البدلاء , وكان الذي احتاج إلى التنشيط و قلب النتيجة هو برشلونة , إنه وضع يعطي انطباعًا بأن الفريق يتكيف مع الضربات ، وأنهم بحاجة إلى فترة الراحة بين الشوطين والتغييرات لإظهار وجه آخر ، وإذا ضربوا مرة آخرى ، كما فيقادش ، فلن يستيقظوا.
  • يبحث الاعبيون الحل من كومان ، دون التمرد على ضعهم , لا صراخ , بلا روح.
  • لم يعد ذلك مجرد عادة لـ لاعب أو اثنين , الكثير من التحديق الفارغ ، توجه الرؤوس إلى الأرض , كانت وجوه لاعبي الفريق بعد سقوطهم في قادش ورمي الدوري بعيدًا واضحة , لا نشاهد غضب في ميدان اللعب ، وهو ليس الأكثر تأثيراً ، ولكنه على الأقل سيعطي شعوراً بفريق حي يقاتل لتغيير حظه.

(صحيفة سبورت)

عن منصور أحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*